جي أف أتش

كمصرف إسلامي استثماري معترف به دولياً، تعتبر المجموعة رائدة في مجالها لأكثر من عقد من الزمان. إن مجموعة جي إف أتش المالية هي أحدى المجموعات المالية الأكثر ريادة في الخليج العربي ومعروفة بقدرتها باستغلال الفرص الاستثمارية الأكثر نفعاً من خلال الاستفادة من النمو في أكثر الاقتصادات الحيوية الصاعدة في العالم.

منذ نشأتها في عام 1999، جمعت مجموعة جي إف أتش المالية أكثر من 5 مليار دولار أمريكي من حصص الملكية لقاعدة قوية من العملاء وذلك في أربع مجالات استثمار رئيسية أساسية وهي: إدارة الثروات، والخدمات المصرفية التجارية، وإدارة الأصول، والتطوير العقاري.

من الجدير بالذكر أن مجموعة جي أف أتش مدرجة في ثلاث بورصات في دول مجلس التعاون الخليجي، وهي تشمل بورصة البحرين وبورصة الكويت وسوق دبي المالي الذي يعتبر أحد أنشط الأسواق المالية من حيث تداول الأسهم. تتركز أنشطة عمليات مجموعة جي أف أتش بشكل أساسي في دول مجلس التعاون الخليجي وشمال أفريقيا والهند بالإضافة إلى استثمارات استراتيجية في الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة.

الجوائز والتقدير
لدى مجموعة جي إف أتش المالية سجلاً طويلاً حافلاً في التعرف على الفرص الاستثمارية الأمثل وتقديمها للمستثمرين والمساهمين، كما وتم تكريمها لابتكاراتها المتميزة في التمويل الإسلامي. ففي عام 2012، حصلت مجموعة جي إف أتش المالية على جائزة أفضل بنك إسلامي استثماري في البحرين من معهد (كابيتال فاينانس) العالمي، كما تضمنت الجوائز الأخرى جائزة (معاملة العام 2008) من (بانكر ميدل إيست)، وجائزة أفضل بنك استثماري (يورو ماني) للأعوام (2005/2006/2007) كما وحصلت المجموعة على جائزة أفضل بنك استثماري لعام 2005.

الابتكار
كمجموعة استثمارية مبتكرة، تتمتع المجموعة بسجل حافل في الابتكار ووضع حجر الأساس لعدد كبير من المؤسسات المالية الرائدة في المنطقة والتي شملت مصرف الطاقة الأول، والذي يعد المصرف الإسلامي الأول في العالم الذي يركز حصرياً على قطاع الطاقة، والمصرف الخليجي التجاري، (كيوإنفست) في قطر، وبيت التمويل العربي في لبنان، وبنك الإجارة الأول في البحرين، وبنك التمويل الآسيوي في ماليزيا، وشركة الخليج القابضة في الكويت.

قامت جي أف أتش أيضاً بتطوير بعض المشاريع الرئيسية الأكثر حداثة وعصرية في المجال السكني والتجاري من ضمنها المرافئ المالية في البحرين وتونس، ومدن الطاقة في قطر والهند، والمباني السكنية بنمط حياة الرفاهية في العرين في البحرين، والمرابع الملكية في مراكش في المغرب. بالإضافة إلى مشروع بوابة الأردن التجاري وهو من أكبر مشاريع البنية التحتية التجارية في العاصمة الأردنية عمان.